وزير تكنولوجيات الإتصال يؤكد عدم مطابقة اجهزة التشويش للمواصفات

| 0 مشاركة
w1
صورة من الانترنات

في تأكيد للمعطيات التي نشرتها منظمة أنا يقظ عن الشبهات التي حفّت بصفقة آلات التشويش على الاتصالات، أشار وزير تكنولوجيات الاتصال والإقتصاد الرقمي أنور المعروفي في اجتماع مع ممثلي أنا يقظ الى ان الإختبار الذي اجراه مركز الدراسات والبحوث للاتصالات (CERT) على عدد من آلات التشويش قد كشف بما لا يدع أي مجال للشك عن عجز اغلب الآلات الخاضعة للاختبار عن التشويش في شعاع 30 متر، بينما يفرض كراس الشروط الا تقل قوة تشويش الآلات المستوردة من قبل شركة GET WIRELESS/GET SERVICE عن شعاع 50 متر.

وبيّن الوزير ان تأخّر تسليم آلات التشويش الى وزارة التربية للسنة الثانية على التوالي بالتوازي مع تعهد كل من ناجي جلول وسليم خلبوس بهذه الحقيبة الوزارية، أدى الى تأخر الاختبارات التي قام بها مركز الدراسات والبحوث للاتصالات على عدد من الآلات، بينما تشبثت GET WIRELESS/GET SERVICE خلال لقاء جمع ممثليها بأنا يقظ، بسلامة هذه الصفقة.

أمام تعدد عمليات تسريب امتحانات الباكالوريا هذه السنة عبر ارساليات قصيرة او عبر الانترنات يطرح التساؤل حول كيفية اعتماد هذه الالات من قبل وزارة التربية خاصة وان وزير التكنولوجيا في نفس الحكومة اكد عدم مطابقتها للمواصفات.

هذا وقد تواردت علينا الشهادات بعد نشر المقال الاول حول وجود شبهة تلاعب في هذه الصفقة خاصة على مستوى الذبذبة 2600 MHz في مجال ذبذبات تقنية LTE او الجيل الرابع من خدمات الهاتف الجوال. وسيكون لنا عودة في خصوص "فضيحة" آلات التشويش لباك 2017.