تونس تفشل مرة أخرى في استرجاع الأموال المنهوبة

| 0 مشاركة
w1

تونس في 01 فيفري 2024

بــــلاغ: تونس تفشل مرّة أخرى في استرجاع الأموال المنهوبة

على الرغم من التحذيرات المستمرة من منظمة "أنا يقظ" بشأن نوايا الاتحاد الأوروبي بخصوص رفع التجميد عن الأصول والأموال المتعلقة بأفراد من عائلة الرئيس السابق زين العابدين بن علي، المُجمدة منذ 4 فيفري 2011، فقد اتخذ الاتحاد قراراً في 29 جانفي 2024 برفع التجميد عن أموال الأشخاص التالية أسماؤهم:

1- سميرة بنت محمّد بن رحومة الطرابلسي (شقيقة ليلى الطرابلسي)،
2- درصاف بنت زين العابدين بن حاج حمدة بن علي،
3- سيرين بنت زين العابدين بن حاج حمدة بن علي.

تعتبر منظمة "أنا يقظ" أن هذا القرار لا يُعد فشلاً جديداً للدبلوماسية التونسية فحسب، بل بمثابة دق مسمار آخر في نعش السياسة الوطنية المتبعة منذ 2011 لاستعادة هذه الأموال، وخاصة في ضوء إصرار رئيس الجمهورية قيس سعيد على مسار الصلح الجزائي واعتباره الحل الوحيد لاسترداد أموال الشعب المنهوبة. يأتي هذا في أعقاب قرار مماثل اتخذه الاتحاد الأوروبي في أكتوبر 2022 برفع التجميد عن أموال وممتلكات سبعة أفراد من عائلة بن علي، وفي ظل فشل اللجنة الوطنية لاسترجاع الأموال المنهوبة التي يرأسها وزير الخارجية والتي لم تنجح في إيقاف نزيف رفع التجميد عن حسابات عائلة بن علي منذ تأسيسها بأمر من رئيس الجمهورية منذ أكتوبر 2020.